من نحن   |   اتصل بنا   |  
تقارير وحوارات
حجم الخط :
عدد القراءات:
21443
03-06-2016 02:00 PM

الأزيديين يدفعون فدية لداعش مقابل تحرير سباياهم




كشف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن الإيزيديين في العراق منح تنظيم 'داعش' فدية 45 مليون دولار مقابل إطلاق سراح الفتيات والنساء اللاتي احتجزهن في عام 2014 وحده.

وأضاف الأمين العام في جلسة نقاش مفتوحة بمجلس الأمن الدولي في نيويورك حول 'العنف الجنسي في مناطق الصراع' أن 'أحد الأمور المقلقة للغاية هو استخدام العنف الجنسي كوسيلة من وسائل الإرهاب واجتذاب واستبقاء مزيد من الإرهابيين'.

وتابع: 'قدم المجتمع الايزيدي في عام 2014 وحده ما يصل إلى 45 مليون دولار فدية إلى داعش'.
وأردف قائلاً: 'كان اختطاف أكثر من 200 فتاة منذ عامين في نيجيريا علي يد بوكو حرام أحد أبرز الأمثلة المروعة لاستخدام العنف الجنسي كوسيلة للإرهاب. وإنني أطالب بالإفراج الفوري عن جميع أولئك الأسرى وتقديم الرعاية والدعم لهن لاسيما وأنهن يعانين من العزلة والاكتئاب'.

ومنذ أغسطس 2014 يسيطر تنظيم 'داعش' على معظم أجزاء قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل)، الذي تقطنه أغلبية من الأكراد الإيزيديين.

والإيزيديون مجموعة دينية يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار (في محافظة نينوى) شمالي العراق، ويقدر عددهم بنحو 600 ألف نسمة، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا، سوريا، إيران، جورجيا، أرمينيا.

و'بوكو حرام' جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير 2002، وتدعو إلى تطبيق الشريعة في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية منها، ذات الأغلبية المسيحية.
وحذر أمين عام الأمم المتحدة في إفادته إلى أعضاء مجلس الأمن من 'مخاطر استخدام العنف الجنسي على نطاق واسع باعتباره استراتيجية ترمي إلى تمزيق نسيج المجتمعات وإجبار المدنيين على الفرار من منازلهم'.
وقال إن 'العنف الجنسي يهدد السلم والأمن الدوليين ويعد انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي الإنساني ولحقوق الإنسان، وعائقاً رئيسياً أمام المصالحة بعد انتهاء الصراعات'.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:
البريد الالكتروني: اظهار البريد الالكتروني
التفاصيل: